السبت، 21 أغسطس، 2010

ولد يدخل مصحة نفسية بعد قراءة كتاب مانغا -_-


دخل ولدٌ مراهق في حالةٍ نفسية مضطربة بعد قراءته مانغا مصنفة للكبار اسمها Saiyuki و مشاهدته مناظر عنفٍ و دماء أثرت فيه تأثيراً شديداً.

والدة الفتى و التي تدعى Margaret Barbaree، مؤسسة مجموعة تحت إسم "احموا أطفالنا" قد قدمت شكوى حول المانغا و تقول بأن ابنها قد فقد عقله بعد قراءته رواية مصورة قد أخذها خلسة من المكتبة و تصفها بأنها تحتوي على أشكال و صور لا تلائم الصغار و مع هذا تُقَدَّم لهم. و بسبب هذا، ابنها يدخل علاجاً نفسياً في بيتها.

قبل عدة أشهر، قدمت Barbaree دعوى احتجاج حملت 226 صوتاً لسحب ما تصفها بالمجلات الخلاعية من المكتبات. إلا أن المصوتين قد ذكروا بأنها قد أفهمتهم خطأً و أنها كانت تقصد كتب المانغا و قد قدموا شكوى على سوء التفاهم هذا.

رئيس مجلس مدينة Crestview المدعو بـCharles Baugh الإبن، قد أكد أن المكتبات تلتزم بمعايير التصنيف و أنها تفرق بين الكتب حسب تصنيفها العمري. و قد أكد أيضاً أن الكتاب الذي أخذه ابنBarbaree مكانه بالفعل بعيداً عن قسم الصغار و المراهقين. ذكر ايضاً أن المانغا الموجودة في قسم المراهقين تضم محتوياتٍ تناسب المراهقين و الشباب و لا تحتوي على أمورٍ خاصة بالبالغين. و الكتاب الذي سرقه الإبن لم يكن من ضمنها.


رأيي >>>> صراحة الغلطة مو على الرسام أو كاتب المانجا الغلطة هنا على الولد وما يحق للأم صراحة فعل ما فعلته
-_-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق